ورشة عمل لمرافقة كيانات البحث بجامعة غرداية

في إطار برنامج المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي (DGRSDT) التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بهدف مرافقة كيانات البحث ومعالجة أسباب تعثر بعض المخابر وفرق البحث للنهوض بها من جديد، استقبلت جامعة غرداية بتاريخ السبت 16 مارس 2019، اللجنة التقنية القادمة من الوزارة لهذه المهمة والمتكوّنة من: السيد عيسى مفجخ المدير الفرعي لبرمجة البحث والاستشراف، والسيد عمار سراي توفيق المدير الفرعي للتقييم والتحليل، والسيدة سعاد معيوف مهندسة دولة مكلفة بمتابعة نشاطات البحث، والسيد ناقة مراد نائب مدير تمويل البحث،  وقد في اجتماع عمل برمج من 09.00 صباحا إلى 15.00 مساء، حضره السيد مدير المؤسسة وجل مسؤولي كيانات البحث بجامعة غرداية (مديري مخابر البحث ورؤساء الفرق).

وبعد افتتاح الجلسة من قبل السيد مدير الجامعة الأستاذ دادة موسى بلخير وترحيبه بأعضاء اللجنة الوزارية والمسؤولين المحليين، تناول الكلمة نائب مدير الجامعة للبحث العلمي الأستاذ بن يحي يحي بمداخلة قصيرة عن وضعية كيانات البحث في جامعة غرداية وأهم الصعوبات التي يعانيها الباحثون، ثم شرعت اللجنة الوزارية في برنامجها المسطر، والذي تم على فترتين، فترة أولى صباحية عامة قدمت فيها مداخلات من قبل أعضاء اللجنة الوزارية لشرح وتحليل الوضعية العامة لكيانات البحث على المستوى الوطني، وخصوصا بجامعة غرداية، من خلال الوقوف على النقائص  والمعوقات، من أجل رفعها وتخطي الصعوبات، وهو ما أعطى الفرصة للمسؤولين المحليين للحوار مباشرة مع مسؤولي إدارة البحث على مستوى الوزارة لحل مختلف المشكلات التي يعانون منها.

وفي الفترة المسائية كانت العناية من قبل اللجنة الوزارية بالمخابر المتعثرة من أجل مرافقة مسؤوليها وحثهم على ضرورة تدارك الأمر في أقرب الآجال، بشرط تقديم تقارير شاملة ومفصلة  لكل فرقة بحث متعثرة كي يرفع التحفظ عنها، ويواصل المخبر نشاطه من جديد.

ومن أهم ما تضمنه اللقاء عرض وتحليل المنهجية الجديدة والمعتمد مؤخرا من قبل المديرية العامة للبحث العلمي والتطير التكنولوجي بخصوص برمجة البحث وتقييمه وتطبيق المدونة الجديدة لنفقات البحث والقائمة على مبدأ الأهداف والقيمة المضافة لا على مبدأ تكافؤ الفرص كما كان معمولا به سابقا، وقد تم التركيز على تشجيع أنشطة البحث لطلبة الدكتوراه والأساتذة الباحثين، كما تم التطرق أيضا إلى كيفيات بتحيين واعتماد التركيبة البشرية لكيانات البحث وتطهير قوائمها، حيث تم التركيز على التوجه مستقبلا نحو المخابر متعددة الاختصاصات لتشجيع العمل الجماعي والبحوث البينية، ومشاريع البحث ذات الصدى الاجتماعي والاقتصادي، كما تم الكشف عن رفع التجميد عن بعض المخصصات المالية السابقة لتتمكن كيانات البحث المعنية من استهلاكها بفضل التقييم الإيجابي بعض فرق البحث.

لقد انتهى اللقاء باستحسان الجميع لهذه المبادرة التي جاءت من المديرية العامة لمرافقة الباحثين في عين المكان، وطالبوا بتكرارها مستقبلا ليستفيد منها أكبر عدد من الباحثين ومسؤولي كيانات البحث، وقد ركّز السيد مدير الجامعة في كلمته الختامية على ضرورة تكثيف الجهود من أجل تدارك النقص، ملتمسا من المديرية العامة مساعدة جامعة غرداية على إنشاء مخابر جديدة لاسيما بالنسبة للكليات التي بها نقص. وبعد الفراغ من الاجتماع، غادرت اللجنة  جامعة غرداية متوجهة نحو جامعة الأغواط في ذات المهمة.    

(Visited 18 times, 18 visits today)

مقالات ذات صلة